الفلسفة

اذهب إلى: تصفح, ابحث

تصميم و تطوير موودل موجّه بفلسفة تعليمية محددة، طريقة في التفكير قد ترى من يشير إليها بإختصار كـ"علم التربية المبني على البَنًّائِية الإجتماعية" "Social Constructionist pedagogy". (قد يرى البعض أن هذا الكلام صعب الفهم و قد يفكر في تخطية، لكن فضلاً أكمل القراءة فهو مفيد في جميع المجالات!)

تحاول هذه الصفحة أن تشرح معنى هذه العبارة بعبارات بسيطة عن طريق الإفصاح عن أربع مفاهيم أساسية ورائها. لاحظ أن كلاً من هؤلاء يلخص رؤية واحدة من كم هائل من الأبحاث؛ فبالتالي ربما تبدو لك هذه التعريفات ضعيفة إن كنت قد قرأت عنها من قبل.

قد تبدو لك الأفكار المعروضة صعبة الفهم في البداية إذا كانت هذه المفاهيم جديدة عليك تماماً - النصيحة التي أستطيع أن أقدمها هي أن تقرأ بروية و أن تفكِر في الخبرات التي مررت بها أثناء محاولتك لتعلم شيئاً ما.

البَنًّائِية Constructivism

وجه النظر هذه تتدعي أن الناس يقومون ببناء معارف جديدة بشكل فعّال (إيجابي) أثناء تفاعلهم مع البيئة المحيطة بهم.

كل ما تقرأه، تسمعه، تراه، تحسه و تلمسه يُختبر بالمقارنة بما لديك من معارف مسبقة؛ إذا كان قابل للحياة في عالمك العقلي قد يكون معرفة جديدة تحملها معك. تقوّى المعرفة إن استطعت أن تطبقها في بيئتك الأوسع. أنت لست مجرد بنك للذاكرة تمتص المعلومات بشكل سلبي، ولا يمكن للمعرفة أن تنتقل إليك بمجرد قراءة أو سماع شيئاً.

هذا لا يعنى أنك لاتستطيع تعلم أي شيء من قراءة صفحة ويب أو مشاهدة محاضرة، بالطبع تستطيع، و لكن هناك ما هو أكبر من مجرد إنتقال معلومات من عقل إلى آخر.

البِنَائية Constructionism

البِنائية تؤكد على أن التعليم يكون فعال على وجه التخصيص عندما يبنى شيئاً للآخرين لتجربته. قد يكون ذلك أي شيء من كلام شفهي أو مشاركة على الإنترنت إلى منشئات أكثر تعقيداً مثل لوحة فنية، منزل أو حزمة برمجيات.

على سبيل المثال، يمكنك قراءة هذه الصفحة عدة مرات و لاتزال تنساها بعد يوم - و لكن إذا أردت أن تشرح هذه الأفكار بكلماتك، أو أردت أن تُنشأ شرائح للعرض تشرح فيها هذه المفاهيم، فيمكنني أن أضمن لك فهم أفضل و أكثر تكاملاً مع أفكارك. لهذا السبب يقوم الناس بأخذ ملاحظات أثناء المحاضرات حتى و إن لم يقرؤا هذه الملاحظات مرة أخرى.

البَنًّائِية الإجتماعية Social Constructivism

هذه الفكرة إمتداد للأفكار السابقة إلى مجموعات إجتماعية يتبادل أفرادها البناء، يتعاونون في بيناء ثقافة صغيرة من المنشئات المشتركة بمعاني مشتركة. عندما ينغمس الفرد في مثل هذه الثقافة يقوم طوال الوقت بتعلم كيفية أن يكون جزءاً من هذه الثقافة، على مستويات مختلفة.

شيء مثل الفنجان هو مثال بسيط جداً. هذا الشئ يمكن استخدامه في أشياء مختلفة، و لكن شكله يقترح "معرفة" معينة عن حمل السوائل. مثال أكثر تعقيداً هو مقرر دراسي - لا يتم تحديد طريقة عمل المقرر على الإنترنت فقط "بأشكال البرمجيات" و لكن الأنشطة و النصوص التي تنتجها المجموعة ككل ستساعد في تحديد سلوك الفرد داخل المجموعة.

متصل و منفصل Connected and Separate

هذه الفكرة تحتوي على نظرة أعمق إلى دوافع الأفراد داخل مناقشة. السلوك المنفصل يكون بمحاولة الفرد أن يكون 'موضوعى' و 'وقائعي'، و يميل إلى الدفاع عن أفكاره باستخدام المنطق لإيجاد ثغرات في أفكار المعادين لهم. السلوك المتصل هو أسلوب أكثر تعاطفاً يتقبل الذاتية، حيث يحاول الفرد السماع للشخص الآخر و طرح أسئلة محاولاً فهم وجهة نظره. السلوك المبني هو أن يكون المرء حساساً لكلا الأسلوبين و أن يكون قادراً على إختيار الأنسب منهما على حسب الموقف الحالي.

على العموم، وجود مقدار معقول من السلوك المتصل في مجتمع تعليمي يعطي حافز قوي جداً للتعلم، حيث أنه لا يقَرَِب بين الناس فحسب و لكنه يساعدهم على الإرتقاء إلى فهم أعمق و إعادة فحص معتقاداتهم الحالية.

الخلاصة

بمجرد أن تفكر في كل هذه المواضيع، سوف يساعدك ذلك على التركيز على الخبرات الأفضل للتعلم من وجه نظر المتعلمين, بدلاً من مجرد نشر و تقييم المعلومات التي تعتقد أنهم يحتاجون لمعرفتها. و أيضاً يمكن أن يساعدك ذلك على إدراك إيُ من المشاركين في مقرر ما يمكن أن يكون مُعَلم بقدر كونه مُتَعَلِم. وظيفتك 'كمدرس' يمكن أن تتحول من كونك 'مصدر للمعرفة' إلى كونك شخص مؤثر و نموذج للمشاركة في ثقافة الفصل، تتواصل مع الطلبة بشكل شخصي بطريقة تولي إهتماماً بإحتياجات التعلم الخاصة بهم، و تراقب المناقشات و الأنشطة بطريقة توجه الطلبة بشكل إجمالي نحو الأهداف التعليمية للفصل.

بالطبع موودل لا يفرض هذا النوع من السلوك، و لكن هذا ما يدعمه بقوة. في المستقبل عندما تستقر البنية التحتية لموودل, سيكون دعم علوم تربيوية أكثر من أهم محاور تطوير موودل.